وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِـَٔايَٰتِنَا هُمۡ أَصۡحَٰبُ ٱلۡمَشۡـَٔمَةِ (19) عَلَيۡهِمۡ نَارٞ مُّؤۡصَدَةُۢ (20)
سورة الشمس
وَٱلشَّمۡسِ وَضُحَىٰهَا (1) وَٱلۡقَمَرِ إِذَا تَلَىٰهَا (2) وَٱلنَّهَارِ إِذَا جَلَّىٰهَا (3) وَٱلَّيۡلِ إِذَا يَغۡشَىٰهَا (4) وَٱلسَّمَآءِ وَمَا بَنَىٰهَا (5) وَٱلۡأَرۡضِ وَمَا طَحَىٰهَا (6) وَنَفۡسٖ وَمَا سَوَّىٰهَا (7) فَأَلۡهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقۡوَىٰهَا (8) قَدۡ أَفۡلَحَ مَن زَكَّىٰهَا (9) وَقَدۡ خَابَ مَن دَسَّىٰهَا (10) كَذَّبَتۡ ثَمُودُ بِطَغۡوَىٰهَآ (11) إِذِ ٱنۢبَعَثَ أَشۡقَىٰهَا (12) فَقَالَ لَهُمۡ رَسُولُ ٱللَّهِ نَاقَةَ ٱللَّهِ وَسُقۡيَٰهَا (13) فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمۡدَمَ عَلَيۡهِمۡ رَبُّهُم بِذَنۢبِهِمۡ فَسَوَّىٰهَا (14) وَلَا يَخَافُ عُقۡبَٰهَا (15)
سورة الليل
وَٱلَّيۡلِ إِذَا يَغۡشَىٰ (1) وَٱلنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ (2) وَمَا خَلَقَ ٱلذَّكَرَ وَٱلۡأُنثَىٰٓ (3) إِنَّ سَعۡيَكُمۡ لَشَتَّىٰ (4) فَأَمَّا مَنۡ أَعۡطَىٰ وَٱتَّقَىٰ (5) وَصَدَّقَ بِٱلۡحُسۡنَىٰ (6) فَسَنُيَسِّرُهُۥ لِلۡيُسۡرَىٰ (7) وَأَمَّا مَنۢ بَخِلَ وَٱسۡتَغۡنَىٰ (8) وَكَذَّبَ بِٱلۡحُسۡنَىٰ (9)
 
فتح الرحمن في تفسير القرآن لتعيلب - تعيلب  
{وَٱلَّيۡلِ إِذَا يَغۡشَىٰ} (1)

مقدمة السورة:

( 92 ) سورة الليل مكية

وآياتها إحدى وعشرون

كلماتها : 71 ؛ حروفها : 310

{ يغشى } يغطى .

بسم الله الرحمان الرحيم

{ والليل إذا يغشى ( 1 ) والنهار إذا تجلى ( 2 ) وما خلق الذكر والأنثى ( 3 ) إن سعيكم لشتى ( 4 ) } .

أقسم الله تعالى بشيء من خلقه ، أقسم بالليل إذ يغطى ويستر ، وفي ذلك ما فيه من برهان العظمة : { . . من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه . . . }{[11194]} ، كما فيه التذكير بالنعمة ؛ وأقسم بالنهار إذا تجلى وظهر ، وتبين وانكشف ، فكشف لنا مناكب الأرض لنمشي فيها ونطلب الرزق : { وجعلنا النهار معاشا }{[11195]} { ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله . . }{[11196]} { والله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا . . }{[11197]} ؛ وخلق الصنفين الذكر والأنثى من بديع صنعه سبحانه فهما من جنس واحد لكن للذكر ما اختص به وللأنثى كذلك .

والمقسم عليه- والله تعالى أعلم- : { إن سعيكم لشتى } إن عملكم معاشر العقلاء المكلفين لمفرق مختلف فكل يعمل على شاكلته .

{ يقول تعالى ذكره مقسما بالليل إذا غشى النهار بظلمته فأذهب ضوءه وجاءت ظلمته ، والليل إذا يغشى النهار { والنهار إذا تجلى } وهذا أيضا قسم ، أقسم بالنهار إذا هو أضاء فأنار ، وظهر للأبصار ما كانت ظلمة الليل قد حالت بينها وبين رؤيته وإتيانه إياها عيانا ؛ وكان قتادة يذهب فيما أقسم الله به من الأشياء أنه إنما أقسم به لعظم شأنه عنده . . . آيتان عظيمتان يكورهما الله على الخلائق ؛ بتعاقبهم يتم أمر المعاش والراحة ، مع أنهما آيتان في أنفسهما ؛ ومعنى { تجلى } ظهر بزوال ظلمة الليل ، وتبين بطلوع الشمس ]{[11198]} . يجعل { ما } بمعنى من ، فيكون ذلك قسما من الله جل ثناؤه بخالق الذكر والأنثى . وهو ذلك الخالق ! ؛ وأن تجعل { ما } مع ما بعدها بمعنى المصدر ، ويكون قسما بخلقه الذكر والأنثى .

مما أورد صاحب روح المعاني : . . اختلف في سبب نزولها ، فالجمهور على أنها نزلت في شأن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه ، وروي ذلك بأسانيد صحيحة عن ابن مسعود وابن عباس وغيرهما . . . وأخرج البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وغيرهم عن علقمة أنه قدم الشام فجلس إلى أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه ، فقال له أبو الدرداء : فمن أنت ؟ فقال : من أهل الكوفة ، قال : كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ : { والليل إذا يغشى } قال علقمة : والذكر والأنثى . . . وأنت تعلم أن هذه قراءة شاذة منقولة آحادا لا تجوز القراءة بها . . {[11199]} .

{ إن سعيكم } أي مساعيكم ، فإن المصدر المضاف يفيد العموم فيكون جمعا- معنى- ولذا أخبر عنه بجمع . أعني قوله تعالى : { لشتى } فإنه جمع شتيت بمعنى متفرق . . . والمراد بتفرق المساعي اختلافها في الجزاء . . . اه .

ويقول صاحب تفسير القرآن العظيم . . . كقوله تعالى : { وخلقناكم أزواجا }{[11200]} وكقوله : { ومن كل شيء خلقنا زوجين . . . }{[11201]} ولما كان القسم بهذه الأشياء المتضادة كان المقسم عليه أيضا متضادا ، ولهذا قال تعالى : { إن سعيكم لشتى } أي أعمال العباد التي اكتسبوها متضادة أيضا ومتخالفة ؛ فمن فاعل خيرا ، ومن فاعل شرا . . . اه .


[11194]:- سورة القصص. من الآية 72.
[11195]:- سورة النبأ.الآية 11.
[11196]:- سورة القصص. من الآية 73
[11197]:- سورة غافر. من الآية 61.
[11198]:- ما بين العلامتين [ ] من تفسير غرائب القرآن.
[11199]:- وفي كتاب الأحكام لابن العربي ما نصه: هذا مما لا يلتفت إليه بشر، وإنما المعول عليه ما في المصحف. فلا تجوز مخالفته لأحد... فإن القرآن لا يثبت بنقل الواحد وإن كان عدلا، وإنما يثبت بالتواتر الذي يقع به العلم، وينقطع معه العذر، وتقوم به الحجة على الخلق. اهـ.
[11200]:- سورة النبأ. الآية 8.
[11201]:- سورة الذاريات. من الآية 49.