إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنۡ أَهۡلِ ٱلۡكِتَٰبِ وَٱلۡمُشۡرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَٰلِدِينَ فِيهَآۚ أُوْلَـٰٓئِكَ هُمۡ شَرُّ ٱلۡبَرِيَّةِ (6) إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَٰتِ أُوْلَـٰٓئِكَ هُمۡ خَيۡرُ ٱلۡبَرِيَّةِ (7) جَزَآؤُهُمۡ عِندَ رَبِّهِمۡ جَنَّـٰتُ عَدۡنٖ تَجۡرِي مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَآ أَبَدٗاۖ رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنۡهُمۡ وَرَضُواْ عَنۡهُۚ ذَٰلِكَ لِمَنۡ خَشِيَ رَبَّهُۥ (8)
سورة الزلزلة
إِذَا زُلۡزِلَتِ ٱلۡأَرۡضُ زِلۡزَالَهَا (1) وَأَخۡرَجَتِ ٱلۡأَرۡضُ أَثۡقَالَهَا (2) وَقَالَ ٱلۡإِنسَٰنُ مَا لَهَا (3) يَوۡمَئِذٖ تُحَدِّثُ أَخۡبَارَهَا (4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوۡحَىٰ لَهَا (5) يَوۡمَئِذٖ يَصۡدُرُ ٱلنَّاسُ أَشۡتَاتٗا لِّيُرَوۡاْ أَعۡمَٰلَهُمۡ (6) فَمَن يَعۡمَلۡ مِثۡقَالَ ذَرَّةٍ خَيۡرٗا يَرَهُۥ (7) وَمَن يَعۡمَلۡ مِثۡقَالَ ذَرَّةٖ شَرّٗا يَرَهُۥ (8)
سورة العاديات
وَٱلۡعَٰدِيَٰتِ ضَبۡحٗا (1) فَٱلۡمُورِيَٰتِ قَدۡحٗا (2) فَٱلۡمُغِيرَٰتِ صُبۡحٗا (3) فَأَثَرۡنَ بِهِۦ نَقۡعٗا (4) فَوَسَطۡنَ بِهِۦ جَمۡعًا (5)
 
تفسير القرآن الكريم لعبد الله شحاته - شحاته  
{وَٱلۡعَٰدِيَٰتِ ضَبۡحٗا} (1)

مقدمة السورة:

تفسير سورة العاديات

أهداف سورة العاديات

( سورة العاديات مكية ، وآياتها 11 آية ، نزلت بعد سورة العصر )

تصف سورة العاديات الحرب بين كفار مكة والمسلمين ، وتبدأ بمشهد الخيل العادية الضابحة ، القادحة للشرر بحوافرها ، المغيرة مع الصباح ، المثيرة للنقع وهو الغبار ، الداخلة في وسط العدو فجأة تأخذه على غرة ، وتثير في صفوفه الذعر والفرار . يليه مشهد ما في النفس من الكنود والجحود والأثرة والشح الشديد ، ثم يعقبه مشهد لبعثرة القبور ، وتحصيل ما في الصدور ، وفي الختام ينتهي النقع المثار ، وينتهي الكنود والشح ، وتنتهي البعثرة والجمع إلى نهايتها جميعا . . إلى الله ، فتستقر هناك : إن ربهم بهم يومئذ لخبير . ( العاديات : 11 ) .

مع آيات السورة

1-5- والعاديات ضبحا* فالموريات قدحا* فالمغيرات صبحا* فأثرن به نقعا* فوسطن به جمعا .

يقسم الله سبحانه بخيل المعركة ، ويصف حركاتها واحدة واحدة ، منذ أن تبدأ عدوها وجريها ضابحة بأصواتها المعروفة حين تجري ، قارعة للصخر بحوافرها ، حتى تورى الشرر منها ، مغيرة في الصباح الباكر لمفاجأة العدو ، مثيرة للنقع والغبار ، وهي تتوسط صفوف الأعداء على غرة ، فتوقع بينهم الفوضى والاضطراب .

6-8- إن الإنسان لربه لكنود* وإنه على ذلك لشهيد* وإنه لحبّ الخير لشديد .

يقسم سبحانه على أن الإنسان كنود جحود ، كفور بنعمة الله ، يعد المصائب وينسى النعم .

( وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( الكنود الذي يأكل وحده ، ويضرب عبده ، ويمنع رفده ) . كأنه لا يعطي مما أنعم الله به عليه ، ولا يرأف بعباد الله رأف به ، فهو كافر بنعمة ربه . غير أن الآية عامة ، والمراد منها ذكر حالة من حالات الإنسان التي تلازمه في أغلب أفراده )i ، إلا من عصمهم الله ، وهم الذين روّضوا أنفسهم على فعل الفضائل وترك الرذائل .

وسر هذه الجملة أن الإنسان يحصر همه فيما حضره ، وينسى ماضيه وما عسى أن يستقبله ، فإذا أنعم الله عليهم بنعمة غرّته فضلّته ، ومنعه البخل والحرص من عمل الخير .

وإنه على ذلك لشهيد . وإن أعماله كلها لتشهد بذلك ، وإنه ليعترف بذلك بينه وبين نفسه ، أو إن الله على كنوده لشاهد على سبيل الوعيد .

وإنه لحبّ الخير لشديد . وإن الإنسان بسبب حبه للمال وتعلقه بجمعه وادخاره لبخيل شديد في بخله ، ممسك مبالغ في إمساكه ، متشدد فيه .

ومن ثم تجيء اللفتة الأخيرة في السورة لعلاج الكنود والشح والأثرة ، مع عرض مشهد من مشاهد الآخرة .

9-11- أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور* وحصّل ما في الصدور* إن ربهم بهم يومئذ لخبير .

وهو مشهد عنيف مثير : بعثرة لما في القبور ، بعثرة بهذا اللفظ العنيف المثير ، وتحصيل لأسرار الصدور التي ضنت بها وخبأتها بعيدا عن العيون ، تحصيل بهذا اللفظ القاسي ، ومفعول الفعل : يعلم . محذوف لتذهب النفس في تخيله كل مذهب .

أي : أفلا يعلم الكنود الحريص ما يكون حاله في الآخرة يوم تكشف السرائر ؟ أفلا يعلم ظهور ما كان يخفى من قسوة وتحيل ؟ أفلا يعلم أنه سيحاسب عليه ؟ أفلا يعلم أنه سيوفى جزاء ما كفر بنعمة ربه ؟

وتختم السورة بعدل الجزاء ، وشهادة الخبير ، فتقول : إن ربهم بهم يومئذ لخبير .

فالمرجع إلى ربهم ، وإنه لخبير بهم يومئذ . وبأحوالهم وبأسرارهم ، والله خبير بهم في كل وقت وفي كل حال ، وإنما خص هذا اليوم بذلك لأن هذه الخبرة يعقبها الحساب والجزاء .

كما قال تعالى : سنكتب ما قالوا . . . ( آل عمران : 181 ) . مع أن كتابة أقوالهم حاصلة فعلا ، والمراد سنجازيهم بما قالوا جزاء يستحقونه .

إن السورة قطعة رائعة لعرض سلوك الإنسان ، والوصول به إلى مرحلة الجزاء ، في أسلوب قوي آسر معنى ولفظا ، على طريقة القرآن المبين .

المعنى الإجمالي للسورة

1- القسم بخيل الغزاة والمجاهدين .

2- بيان حال الإنسان إذا خلا قلبه من الإيمان .

3- ذم الشح والبخل وجحود النعمة .

4- عرض صورة من مشاهد البعث والحساب والجزاء .

القسم بالخيل على جحود الإنسان

بسم الله الرحمان الرحيم

{ والعاديات ضبحا 1 فالموريات قدحا 2 فالمغيرات صبحا 3 فأثرن به نقعا 4 فوسطن به جمعا 5 إن الإنسان لربه لكنود 6 وإنه على ذلك لشهيد 7 وإنه لحبّ الخير لشديد 8 أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور 9 وحصّل ما في الصدور 10 إن ربهم يومئذ لخبير 11 }

المفردات :

العاديات : الخيل التي تعدو مسرعة .

الضبح : صوت أنفاس الخيل حين الجري .

التفسير :

1- والعاديات ضبحا .

أقسم الله تعالى بالخيل التي تخرج للجهاد في سبيل الله ، ولها صوت وحمحمة ، وهو الضبح .

قال ابن عباس : الخيل إذا عدت قالت : أح أح ، فذلك ضبحها .

وقال أبو السعود : أقسم سبحانه بخيل الغزاة التي تعدو نحو العدوّ ، وتضبح ضبحا ، وهو الصوت أنفاسها عند عدوها .